http://muntajat.qa/arabic/uploads/subimages/2030.jpg

رؤية قطر الوطنية 2030

بحلول عام 2030 تهدف دولة قطر إلى أن تصبح مجتمعا متقدماً قادراً على تحقيق التنمية المستدامة وعلى تأمين استمرار العيش الكريم لشعبها.

وتحدد الرؤية الوطنية لدولة قطر النتائج التي تسعى الدولة لتحقيقها على المدى الطويل كما أنها توفر إطارا عاما لتطوير استراتيجيات وطنية شاملة وخطط تنفيذية.

التنمية الاقتصادية
تشكل التنمية الاقتصادية عنصراً أساسياً في رؤية قطر الوطنية 2030 فهي بمثابة محرّك للتطور الذي يدفع عمليّة التطوّر، من خلال توفيرها فرصاً أكثر، وحياة أفضل للقطريين.

ويعتمد تحقيق هذا الهدف على إيجاد توازن بين الاقتصاد القائم على النفط، وبين اقتصاد أكثر اعتماداً على المعرفة، وذلك سعياً إلى تنويع الاقتصاد القطري وضمان مناخ أعمال مستقر ومستدام.

كذلك ستكون رؤية قطر الوطنية 2030 عنصراً موجهاً نحو إدارة كاملة للاقتصاد القطري، قائمة على تعزيز المنافسة واستقطاب المزيد من الاستثمارات وتحفيز النمو.

التنمية الاجتماعية
يشتمل الشق المتعلق بالتنمية الاجتماعية في رؤية قطر الوطنية 2030 على نظام للرعاية والحماية الاجتماعية لجميع المواطنين، ودعم دور المرأة في المجتمع وتمكينهن لكي يكنّ عضوات ناشطات فيه.

كذلك فإن التطور الاجتماعي يعني فرص متساوية لجميع المواطنين في العمل والتحصيل العلمي، بصرف النظر عن خلفيتهم وجنسهم. ويتمثل التقدم الاجتماعي أيضاً في مجتمع متسامح وعادل يتبنى القيم الإسلامية المتمثلة في السلام والعدالة والتضامن الاجتماعي وعمل الخير.

وبموجب رؤية قطر الوطنية 2030، فإن دولة قطر ستصبح نموذجاً يحتذى به سواء على المستوى الإقليمي أو العالمي، وستزداد أهمية دورها في الشرق الأوسط والعالم.

التنمية البشرية
لا يمكن لقطر أن تطور اقتصادها ومجتمعها دون الأخذ بالإعتبار رأسمالها البشري ومواردها البشرية، أي شعبها.
والتنمية البشرية بحسب رؤية قطر الوطنية 2030 تلحظ بنية تحتية شاملة وحديثة للرعاية الصحية يستفيد منها جميع القطريين، ونظاماً تربوياً وتعليمياً يضاهي أرقى الأنظمة التعليمية في العالم، ويساهم في إعداد الطلاب القطريين كي يخوضوا التحديات العالمية، ويصبحوا أهم المبتكرين والفنانين والمحترفين وأصحاب المبادرات في المستقبل.

ولا شك في أن نظاماً تعليمياً ذا مستوى عالمي، وتوفير فرص متساوية، سيتيح للقطريين المساهمة بشكل أكبر في كل قطاعات اقتصاد بلادهم.

التنمية البيئية
إن تأمين النمو الاقتصادي والاجتماعي المستدام والطويل الأمد غير ممكن دون رؤية بيئية شاملة تضع في مقدّمة الأولويات الحفاظ على البيئة من أجل أجيال المستقبل في قطر.

وتهدف رؤية قطر الوطنية 2030 إلى توجيه قطر نحو إقامة توازن بين الضرورات التنموية وبين حماية مواردها الطبيعية، براً وبحراً وجوا.
من هذا المنطلق، تركّز الرؤية الوطنية على وضع إطار قانوني ومؤسسات بيئية فاعلة لصون الإرث البيئي لقطر.

كذلك تشدد رؤية قطر الوطنية 2030 على أهمية توعية المواطنين إلى دورهم في حماية البيئة، حرصاً على صحة وسلامة أبنائهم، ومن أجل أجيال قطر المستقبلية.